الأربعاء، مارس 31، 2010

بهاء جاهين - تغريبه ابن السلطان حسن

-من وحى السيرة الهلالية-


لسه بأسمع صوت بهاء جاهين وعمرو عبد العليم وآيه حميدة في إلقاء القصيدة دي بيدوي في وداني زي ما تكون الأمسية كانت إمبارح

*

عشق البنات البيض
فى الشرق غربنى
فى الغرب شرقنى
إلهى يحرقهم ويحرقنى !
أبويا قالى بلاش
كان حقه يضربنى
يسيبنى أرعى فى أرضه زى الحنش
زى المعيز والسوام

الملك لك لك شقشق الكروان
وز العراق هاجر لأرض بعيد
يا ألف رحمة ونور عليك يابا
إدانى فى يمينى كتاب الله
وقالى" روح يا ابنى
ما تروحش أرض الشام
جيش الزناتى فى غابه الزيتون مستنى
أنا قلت له " تونس بعيد يابا
مهر البنات البيض هناك غالى
مهر البنات البيض هناك الدم "
"إحلف لى ع المصحف يمين الله"
حطيت يمينى وما فتحت الفم
ساب الكتاب فى يمينى .. ودخل نام

الشرق ضلم .. قلت أزور الغرب
برك الجمل بيَّ فى أرض الشام
ميلت أنام
خطفتنى نداهه
ملكه بلاد الشام
على خدها شامه
وفى صدرها التعبان
وناس ياما
داخلين وخارجين بالعنب والتين
حاملين رسايل من ملوك أعجام
ملكة بلاد الشام وأرض الشام
تؤمر وتنهى وتبتسم وتكشر
وفى حجرها السمسم م قشره متقشر
بمشطها العاج نعكشت شعرها
ملكه بلاد الشام
بالليل بتهجر قصرها
حافيه فى قميص نومها الحرير
تنده على الموعود من الفرسان
خدتنى من ايدى وأنا نعسان
وقعدتنى جنبها ع العرش

وبقيت أفليها وأقول الله
فى حجرها السمسم وأقول الله
كتاكيتها خضر وسود وأقول الله
قلت لها قملك حلو
رفستنى
وبقيت فى أسفل عرشها.. خدام !

أنا ابن سلطان الهلالية
أبويا بيموت والطبيب الله
الملك لك لك شقشق الكروان
سبت الأطبا محتارين فى دواه
قلت أزور الغرب
الشرق ضلم .. قلت أزور الغرب
وف صدرها التعبان
ملفوف ومستنى
النجدة يا نجد العرب
أنا ابن سلطان الزمان
عشق البنات البيض كسر سيفى
وجيش الزناتى فى غابه الزيتون مستنى
"ماتروحش أرض الشام"
ومالى طبيب
يشفينى من التغريب فى أرض الله
لفيت بلاد الله خلق الله
بلد تاخدنى لفوق
وبلد توطينى
ولا لاقى فى السموات
ولا نجمة تهدينى
يا ألف رحمة ونور عليك يابا
من غير ما أشوفه شيعوا الجثمان
ولما فح فى صدرها التعبان
لميت هدومى وقلت طير يا جمل
يا أبو خف متحنى
جيش الزناتى فى غابة الزيتون مستنى

وفى شرق مصر بكيت
سجد الجمل لله ..
لقيت صبية بتملا من الترعه
ريقى اللى عطشان م السفر كلمها
سايق عليكى النبى
انا مش جمل يا صبية
حتى الجمل عطشان
يا صبية يا مصرية الأوطان

من غير ما تسأل ميلت بالزلعه
وشربت .. وسيقت الجمل .. وارتويت
ومسحت فمى بكمى وحمدت الإله
قالت : غريب ؟
قلت لها : عابر سبيل
عابر سبيل يا صبية دلينى
قامت قالت لى : تعالى دارنا وخش
أبويا مات .. وأمى تحب الخير

خلعت نعليا على العتبات
وقلت ليلة أبات
لحد الصبح
أستغفر الله العظيم
باتت فى حضنى البنت طول الليل
وحلمت ..
إنى بأحج بيت الله

والملك لك لك شقشق الكروان
ولقيتنى لسه غريب عن الأوطان
بين السما والأرض متعلق
ولادغنى تعبان ..
والطبيب الله

ليست هناك تعليقات: