الأربعاء، فبراير 17، 2010

قصيدتان لمريد البرغوثي

المعتقل

قال المعتقل لزميله فى الزنزانة
عندما يفرجون عنى
سوف أبنى لنفسى بيتا
محاطا بالشرفات
تدخله أشعة الشمس
من كل زواياه
نوافذه دانية وواسعة
سجاده ملوَّن جدًا
أَسَّرتُهُ من الإسفنج الكثيف
يزدحم بالكتب، بالموسيقى
بالدفاتر، بالأقلام
وبالضيوف وبالصابون المعطر
ومن مواصفاته الهندسية
أنه يمكن الهَرَبُ منه
*
الروض العاطر

قالت لي السيدةُ المُجَرِّبَة:
ثمراتُ التينْ، قشّرها
عناقيد العنب، المسها بشفتيك أولا
القهوة، خذها ساخنة
الزوابع، دع وقارَكَ جانبا وهى تلوبُ وتَصيحْ
الزيارة، إجعلْها مَرِحة
الشمس، اقترِبْ منها بمقدار، وابتعِدْ بمقدارْ
القصيدة، لا تنزعِجْ مِن غُموضِها
اللوحة، لا تدققْ كثيراً فى تفاصيلها
المسرحية، لا تغادرها قبل النهاية
الكلمة، لا تحاول استعادتَها إذا ذَهَبَتْ
المرأة، إصنع معها ذلك كلَّهْ


* مريد البرغوثي - ديوان منطق الكائنات - دار المدى

ليست هناك تعليقات: