الخميس، يناير 07، 2010

محمود عزت - انحراف تافه

-كلاسيكية بلا ضفاف إلا ضفة نيل إمبابة-
*
هناك خطأ ما في مشية هذا الرجل
خطأ تافه، ضئيل
لا تلاحظه لولا أن يخبرك أحد بذلك..

ستقول :
هذا الرجل كان من الممكن أن يمشي بطريقة أفضل..
رغم أنه سيظل هكذا للأبد
يمشي، فيفكر أحدهم أن هناك خطأ ما

خطأ ما كان عليه أن يعتني به فحسب

فيسير كل شئ بعدها بشكل جيد
هذا الرجل رئته مثقوبة
يرغب في العودة إلى البيت

وينزف ببطء في الداخل

هو ذاته لا يعلم ذلك

لأنه لم ير نفسه من قبل وهو يمشي
فقط كان جالساً على المقهى
يسمع لحنا متواصلاً طويلاً
به خطأ ما..أزعجه بشدة
خطأ واحد بسيط

لا يمكنه تحديده

دفعه إلى القيام سريعاً
والسعال في قبضته المضمومة والمشي
وهو يفكر في الملحن العبقريّ

الذي ارتجفت أصابعه للحظةٍ على البيانو
حين تذكر أيامه القديمة
فانبعج اللحن..
لوهلةٍ، ثم عاد إلى مساره الدائري..
فلم يكن هناك أي مساحة حينها
لإعادة العزف
كان الملحن سيتذكر أيامه القديمة

في نفس النقطة

فينبعج اللحن ويعود
هكذا كل مرةْ

يتذكر فيها أيامه القديمة في المدينةِ
تلك التي كان بها خطأ ما

خطأ بسيط تافه

لا يعرفه تحديداً

انحراف غير مرئي في المنحنى
دفعه ملايين الأمتار
بعيداً بعيداً
حيث كان يجب أن يكون..

هو ذاته لا يعلم ذلك

لأنه من قبل لم يسر في منحنيات أخرى...
فقط كان يمشي

تاركا قهوته، منزعجا من اللحن
فيفكر كل من يراه أن هناك خطأ ما

تافهاً وبلا أي داعٍ
لا يمكن تحديده.. لا يمكن تداركه

في مشية هذا الرجل
تراكم مرةً ثم مرةً ثم مرةْ
فألقاه بعيداً إلى الساحلْ
حيث كان يجب أن يكون البيت.


* محمود عزت - ديوان "عن الكائنات اللطيفة" - دار ميريت

ليست هناك تعليقات: