الأحد، مايو 30، 2010

رجب الصاوي - الضوء المزغلل

صبح ومسا.. ما فضلشى غيرك
ما فضلشى غيرك ..
كل ما أحاول أزوغ
يقفشنى طيرك
تندهنى أصواتك .. بعيدة
يصرخ باجور
ربيت وراور فى العشش
وطيور ..
ودفنت جسمى فى الماجور
ما أحاول .. الا وتجينى فى منام
ما أقوم .. الا وطواطك يحوم

الشمس طلعت بسيطة
بدأت بضوء أحمر
خيوط من المرمر
نقطه ندى سكر ..
وتنهيدة
ونفس عزيز انقطع
وشمس طلعت
وشمس نزلت
وشمس عامت فى العصب
دابت خيوط الدهب
واتفتت الحصو القديم
والزرع لاخضر
وريحة فاحت فى الهشيم
وكنت باصغر ..
كل مادا كنت باصغر
لونى أزرق .. لونى أصفر
كل مادا كنت بتاخد
وباتذكر ..
لونى شاحب
والجو معكر
ولقيتنى بتبخر .. وغايب
وباحس بالنبض البسيط
وبالشمس البسيطة
بكا غريب ..
خلانى شايف طشاش
العش أعشاش
والصورة ست أوشاش
والعين كبيرة .. زى عين الشمس


* ديوان "عناقيد الشمس" - الهيئة المصرية للكتاب

الاثنين، مايو 24، 2010

أمل دنقل - أيدوم النهر ؟

أيدوم لنا بستان الزهر
والبيت الهاديء عند النهر
أم يسقط خاتمنا في الماء
ويضيع.. يضيع مع التيار
وتفرقنا الأيدي السوداء

ونسير علي طرقات النار
لا نجرؤ تحت سياط القهر
أن نلقي النظرة خلف الزهر
ويغيب النهر.
*
أيدوم لنا البيت المرح
نتخاصم فيه ونصطلح
دقات الساعة والمجهول
تتباعد عني حين أراكِ
وأقول لزهر الصيف.. أقول
لو ينمو الورد بلا أشواكِ
ويظل البدر طوال الدهر
لا يكبر عن منتصف الشهِر
آه يا زهر..
لو دمت لنا..
أو دام النهر.

* ديوان أمل دنقل (الأعمال الكاملة) - دار العودة - بيروت / مكتبة مدبولي - القاهرة

الثلاثاء، مايو 18، 2010

صفي الدين الحلّي - نَعَم لقُلوبِ العاشقينَ عيُونُ

نَعَم لقُلوبِ العاشقينَ عيُونُ .:. يَبينُ لها ما لا يَكادُ يَبينُ
نظرنا بها ما كانَ قبلُ من الهوى .:. فدَلّ على ما بَعدَها سَيَكونُ
نهانا النهى عنها، فلجتْ قلوبنا .:. فقُلنا: اقدُمي! إنّ الجنونَ فُنُونُ
نَغُضّ ونَعفُو للغَرامِ، إذا جَنَى .:. ويَقسُو علَينا حكمُهُ، فنَلِينُ
نَرُدّ حدودَ المُرهَفاتِ كَليلَة .:. وتَفتُكُ فينا أعينٌ وجُفُونُ
نُهَوّنُ في سُبلِ الغَرامِ نُفُوسَنا .:. وما عادَةً، قَبلَ الغَرامِ، تَهُونُ
نُطيعُ رِماحاً فَوقَهنّ أهلّة .:. وكُثبانَ رَملٍ فوقَهنّ غُصونُ
نَواعِمُ شَنّتْ في المُحبّينَ غارَة .:. بها اللّدنُ قَدٌّ، والسّهامُ عُيُونُ
نبالٌ، ولكنّ القسيَّ حواجبٌ .:. نِصالٌ، ولكنّ الجُفُونَ جُفُونُ
نهبنَ قلوبَ العاشقينَ، وغادرتْ .:. بجِسمي ضَنًى للقَلبِ منهُ شُجونُ
نحولٌ وصبرٌ قاطنٌ ومقوضٌ .:. ودَمعٌ وقَلبٌ مُطلَقٌ ورَهِينُ
نسهلُ أحوالَ الغرامِ تجلداً .:. وإنّ سُهُولَ العاشقِينَ حُزونُ
نتابعهُ طوراً، ولا عروةُ الهوى .:. بوثقى ولا حبلُ الزمانِ متينُ
نظنّ جميلاً في الزمانِ، وإنهُ .:. زمانٌ لتصديعِ القلوبِ ضمينُ
نرومُ وعودَ الجودِ منه، وقد غدتْ .:. لدى المَلِكِ المَنصورِ، وهيَ ديُونُ
نبيُّ سماحٍ قد تحققَ بعثهُ .:. لهُ الرّأيُ وَحيٌ، والسّماحةُ دينُ
نَجَتْ فِئَةٌ لاذَتْ بهِ، فتَيَقنّتْ .:. بأنّ طَريقَ الحَقّ فيهِ مُبينُ
نخيٌّ، له العزمُ الشديدُ مصاحبٌ .:. سَخيٌّ، لهُ الرّأيُ السّديدُ قَرينُ
نجيبٌ، لو أنّ البحرَ أشبهُ جودهُ .:. لما سلمتْ من جانبيهِ سفينُ
نفتْ عنهُ ما ظنّ العداةُ عزائمٌ .:. هيَ الجَيشُ والجَيشُ الخَميسُ كمينُ
نَمَتهُ إلى القَومِ الذينَ رِماحُهُمْ .:. قضَتْ في الوَغى أن لا يَضِيقَ طَعِينُ
نُجومٌ لها فوقَ السّروجِ مَطالِعٌ .:. لُيُوثٌ لها تحتَ الرّماحِ عَرينُ
نفوسهمُ يومَ الجدالِ جداولٌ .:. وآراؤهم يومَ الجِدالِ حُصُونُ
نَجَعنا إلَيهِ من بلادٍ بَعيدَة .:. وكلٌّ لهُ حسنُ الرجاءِ ضمينُ
نهضنا لنستسقي السحابَ، فجادنا .:. سَحابُ نَدَى كَفّيهِ وهيَ هَتونُ
نوافيكَ يا من قد غدتْ حركاته .:. على المُلكِ منها هَيبَةٌ وسُكُونُ
نُجازى بما نأتي إلَيكَ هَديّة .:. فنحملُ درّ المدحِ، وهو ثمينُ
نعمتَ، ولا زالتْ ربوعكَ جنةً .:. فمَغناكَ حِصنٌ للعُفاة حَصينُ
نهبتَ الثنا والجودَ والمجدَ والعلى .:. ونِلتَ الأماني، والزّمانُ سُكُونُ


* ديوان صفي الدين الحلي - دار صادر - بيروت

السبت، مايو 08، 2010

فؤاد حداد - الطاسة

جورج أبيض قبل ما يدخل على
خشبة مسرح برنتانيا الربيع
كان يسخّن ياخد كام قلم
مستحيل تلقى مُمَثّل أو شجيع
ينفع العالم بإخلاصه المريع
او بتمثيله البديع
أو ينادى لَيْلَى فى الكون الوسيع
بَلَكون جولييت يشقق بالنغم
والهلال والنجم زى اللى اترَسَم
فى مزاج الترسو والفن الرفيع
أو يا ليل يغزو بخيل تلبس جِزَم
ألف مرّه تدوس على الكدب الوضيع
ذا أوان الشدّ فاشتدّى زيَم
بلهوان امتدّ أو تركى بَجَم
لم يطُلْ لَيْلى ولكن لم أنَمْ
أو يحلّ اللغز لَمْ يسقط صريع
أو يفشّ الغِلّ أو يشفى الورم
أو يخلّي البغى والباطل يضيع
أو يجيب الضّى من طىّ الظُلَمْ
قد سَرَى الدفء بأطراف الصقيع
تاني أو مفرد مذكرْ أو عَلَم
ينتصر للحقّ ينهض بالهمَمْ
لاجل توفى بذمة الدنيا ذِمَم
أو يخلّى التهمة تثبت لا تضيع
ع اللى كل مال اليتيم يا مُحْتَرم
أو يخلّى العدل قادر مستطيع
أو يخلّى السيف يشوف اللى ظَلَم
أو يخلّى الورد يا عبد الحكم
يشبه النكته على الماضى الشنيع
أو يخلّى الذئب من حقّ القطيع
أو يخلّى الطفل سقّف وابتسم
أو يخلّى الصاله يا عبد السميع
اللهم اجعله خير واشفى الصمم
شعشعانة ضحك فى منظر وديع
غير ما تبقى قدمه هىّ القدم
اللى شايله وحاطّه فى قلوب الجميع
- ارفعوا ستارة برنتانيا الربيع –
جورج أبيض سُخْن واخد كام قلم

تذييل:

ما سَخَر من شعرى غير واحد افندى
كلّ دا قلته لوحدك؟ أى نَعَم
كـــلَ دا قلتـــه لوحدى
أربعين مليون لوحدى
ثـمّ فـوق النيـل معدّى
الأمل ادّانى ريق
ادّانى ريف
ادّانى ريع
شاعر الشعب اللى أعلى من الهرم
بافتكر نفسى حمامه من الحَرَم
دحرجتني على فدّان الكرم
حكمه راكبه تغنّى فى القطر السريع
كل شخص من الزمان اللي اترحم
لمّا يدخل في زمان المشاريع
لو يرقَّص حاجبه من فرط الألم
لَمْ يُلَمْ بالمثل يا عبد السميع
إنّ يَرُد الصاعَ ألفاً لَمْ يُلَمْ



* فؤاد حداد - من ديوان ميت بوتيك - دار المستقبل العربي - 1987

الأحد، مايو 02، 2010

بيرم التونسى - فى الطريق

أربـــع عســـاكر جبـــابره يفتـــحوا برلــين
ساحبــين بتــاعة حــلاوة جايــة من شربين
شايلــة علـى كتفــها عيـــل عينــيه وارمـين
والصـاج علـى مخـها يرقــص شمـال ويمين
إيه الحكاية يا بيه؟.. جـال: خالفت الجوانين
إشمعنى مليـون حـرامـى فـى البـلد سارحين
يمزعــــوا الجيـــوب ويفتـــحوا الدكـــاكـين
اســـأل وزيـــر الشئــــون ولا أكلــــم مين؟

* الأعمال الكاملة لبيرم التونسى - الجزء الأول - مكتبة مدبولى