الأربعاء، مايو 16، 2007

مجدى نجيب - وانفضت الجلسة

يغفل العديد منا مكانة الشاعر مجدى نجيب كأحد الشعراء الذين ظهروا مع الجيل الجديد للشعراء العامية المصرية بعد ثورة 1952، فقد ظهر فى منتصف السيتينات مع سيد حجاب والأبنودى وأحمد فؤاد نجم وعبد الرحيم منصور، فتصادق مع الأخير صداقة عميقة جمعتهما حتى وفاة صديقه فى أوائل الثمانينات -وقد قص قصة هذة الصداقة فى كتاب له نشرت منه مقاطع فى موقع عبد الرحيم منصور هنا-، كان مجدى نجيب أحد الذين ساعدوا فى إخراج الفنان محمد منير بكلماته إلى النور فى أوائل الثمانينات بمشاركة كلمات صديقه عبد الرحيم منصور وألحان أحمد منيب، وعلى أى حال يمكنكم قراءة بعض دواوين مجدى نجيب فى هذا الموقع
القصيدة التالية من ديوان ممكن
*
وآديك يا قلبي .. فاضي
وغاوي تعيش قواضي
لكين فين القضيّه
وفين هُمّا الأعادي
عملنا محكمه فورًا
لكين فجأه
أعلن الحاجب
وهوه رافع الحاجب:
قاضي المحبه اختفى
وانفضّت الجلسه

ما احنا الدلع صايم
واحنا الوجع قادم
واحنا الفرَح دايم
وفْ لحظه فوضويّه
نتنسِّم الحريّه
تتبسِّم الحريّه
ما احنا بالتأكيد
مش ناس هفيّه
ولا قلب فيه تنهيد
ولا راس مطاطيّه
عملنا محكمه فورًا
لكين فجأه
أعلن الحاجب
وهوّه رافع الحاجب:
قاضي المحبّه اختفى
وانفضّت الجلسه

وآديك يا قلبي فاضي
وغاوي تعيش قواضي

هناك 6 تعليقات:

Aladdin يقول...

وجدت وقرأت الكثير من أشعار وأغاني مجدي نجيب من خلال موقع الشاعرة والصديقة الافتراضية "سوزان عليوان". شاعر قدير فعلاً وموسيقى عالية ومعانٍ جميلة، تحس أن الكلام ينقاد له انقياداً!

أريد أن أتحدث معك يا حسين وإليك ايميلي alaacullen (at) hotmail (dot) com

kalam يقول...

ممكن تبقي تنشر له حاجات اكتر يا حسين

بخصوص الابنودي
انا ما قدرتش اعرف هي من اي ديوان
انت عرفت؟؟

السهروردى يقول...

لأ خالص أبدا نهائيا
:(
ولسه سائل حد بيقرا الأبنودى من زمان عليها وقالى مايعرفهاش خالص
:(
مجدى نجيب له حالات كده بتجيى وبتروح وبعدين نادراً لما ألاقى له حاجة تناسب حالتى
بس من عينيا حاضر
:)

أبو أمل يقول...

ياعينى عليك
دايماً تذكرنا بالقامات العالية
تحياتى

meroooo يقول...

انا اول مره ازوك بس صدقني مش هتكون اخر مره
كويس وجميل جدا انك بتفكرنا بناس يمكن مامروش علينا او ماسمعناش عنهم بس كويس ان لسه فيه ناس بتدور علي الجزونا
تسلم

السهروردى يقول...

أبو أمل : منورنى يا معلم والله
متقطعش الزيارات بقى
:)

ميرو:
شكرا على التعليقين وعلى زياراتك
:)