الأحد، فبراير 28، 2010

جيانج نام - أغنية المغزل

ترجمة فؤاد حداد

رابط ورا المنحدر
لو كان خيال لو قدر
ما كانش يتنفس
فتح عينيه كلها
في الظلمه يتحسس
بتسأله يقول لها
هي البلد ديه ؟...
آدي المطاحن وآدي
الجوز في بطن الوادي
والقنطرة على فين موديه
مبنيه بالبامبو
تهتز تحت الرجل
سموها كوبري القردي
ماعادش الا يقر :
بلده اللي قدامه !

بيسمع الضحك اللي واصل هنا
يتخيل الأولاد هناك يلعبوا
وبيسمع الرز اللي بيدقوه
بيسمع حفيف النول
وبيعض شفته

آه يا غنا المغزل
أصبحت ليه محزن
سقت الأنين
على مين
من أهلك الغايبين ؟

لسة البلد سهرانه
ومراته سهرانه
بتدور المغزل
في ضي لمبة جاز
عينيها تتزلزل
آه يا أعز وليفة
على عيونك دواير من سهر وهموم

ولسه إبنه بيلعب
الحرب طول النهار
في جانب الأنصار
طول النهار ولا يتعب
لو سيبوه فيه حيل
يلعبها طول الليل
أنا يا إلهي سلاحي مصوبه على مين
على إبني ومراتي عيلتي هي دي حيلتي
آه بس لو كنت تسكت يا غنا المغزل
يا حلو بزيادة يا حنين بزيادة

قالوا له إثبت خلي إيدك ثابته
ماتفرقوش كل البلد فيت كونج
قالت له عينه هو فين العدو
قالت له ضد مين باتسلح
جسمه إرتعش مسروق
نزل سلاحه لتحت

أما وراه ومستتر في الظلام
منطق جديد بيلفه في الإجرام
أما اللي قدامه غنا المغزل
زايد حلاوة وزايد الحنية
مسح كعب البندقية الندى
وركن عليه راسه اللي مش قادره

الليل يبين والديوك تدن
على صوتها بيعدي أول سحاب وردي
والطير يقوم من نومه يبدر غنا
ويبص يلاقي القش فوق السطوح
يكسر عليه ويلوح خيال الجوز
الرز عادوا من جديد يضربوه
ودوروا المغزل كمان من جديد
حسه على ترتيب حنين حلو
اهجم
وقف
لسه ما فاقش لنفسه وبيرتجف
الأمر
قال للأمام إتجاهي
والبندقية معمرة يا إلهي
دارت عينيه على كل جار منه
كل البنادق زيه متنكسه
كل الأيادي زيه مرعوشه
سمعوا ولد مفزوع
وبيجري منه صوات
إلا وخيال طول السنين والف
بيعدي حول السكة زي السهم
قدامه راح واقف
اضرب
صرخ الخيال لأ ما تضربش
كل السلاح للأرض بيطاطي
مش أمهاتنا دول ونسواننا
آه يا هواننا للأبد لو نضرب
جازز على سنانه
سال من شفايفه الدم
قال عمري ما أضرب على أهلي

ما لحقش يملك جسمه لما إتهد
لكن جمع ع الأرض صوته وزعق
آخر ما فيه من قوة آخر رمق
قال العدو في ظهرنا
طبقت عليه السما
صوتك يا مغزل رمى
عليه حلاوة و حنان
ومرحمه
وكأنه نفس الولد
بتهننه أمه في نفس البلد
على شط نفس الترعة.. كان يا ما كان
كان يوم..
وبلدنا بالليل ما عادتشي تروح في النوم
طول ما يغني النول
في صوته حنين حلو
رغم العذاب والفظايع إحنا ما بنرجعش
طول ما قرب النار
في كل ليله بتتولد وتعود
من قلب مغزل غزل غنوة أزل وخلود

* فؤاد حداد - ديوان قال التاريخ أنا شعري إسود - ديوان مترجم عن الفرنسية لشعراء فيتناميين و نشر عام 1968 - الأعمال الكاملة المجلد الثاني - الهيئة العامة لقصور الثقافة

الأربعاء، فبراير 17، 2010

قصيدتان لمريد البرغوثي

المعتقل

قال المعتقل لزميله فى الزنزانة
عندما يفرجون عنى
سوف أبنى لنفسى بيتا
محاطا بالشرفات
تدخله أشعة الشمس
من كل زواياه
نوافذه دانية وواسعة
سجاده ملوَّن جدًا
أَسَّرتُهُ من الإسفنج الكثيف
يزدحم بالكتب، بالموسيقى
بالدفاتر، بالأقلام
وبالضيوف وبالصابون المعطر
ومن مواصفاته الهندسية
أنه يمكن الهَرَبُ منه
*
الروض العاطر

قالت لي السيدةُ المُجَرِّبَة:
ثمراتُ التينْ، قشّرها
عناقيد العنب، المسها بشفتيك أولا
القهوة، خذها ساخنة
الزوابع، دع وقارَكَ جانبا وهى تلوبُ وتَصيحْ
الزيارة، إجعلْها مَرِحة
الشمس، اقترِبْ منها بمقدار، وابتعِدْ بمقدارْ
القصيدة، لا تنزعِجْ مِن غُموضِها
اللوحة، لا تدققْ كثيراً فى تفاصيلها
المسرحية، لا تغادرها قبل النهاية
الكلمة، لا تحاول استعادتَها إذا ذَهَبَتْ
المرأة، إصنع معها ذلك كلَّهْ


* مريد البرغوثي - ديوان منطق الكائنات - دار المدى

الثلاثاء، فبراير 09، 2010

مختارات من رباعيات الخيام

إلَهِي قُل لِي مَن خَلَا مِن خطِيئةٍ
و كَيفَ تُرَى عَاش البَرِيء مِن الذنب
إذا كُنْت تُجزي الذنبَ مِنِّي بمِثْلِه
فَمَا الفَرق بَينِي و بَيْنك يا رب

إلَهِي و مُجْرِي كُلَّ حَيُّ و مَيِتِ و رَبّ السَمَا
ذَات النُجُوم السَوَاطِع
لَئن كُنت ذَا سُوءٍ فإنك سَيدي و مَا هو
ذَنْبي إذا كُنت أنت صَانِعِي

قد كَانَ يَدرِي الله كل فِعَالنا
من يَوْمِ صَوَّر طِيننا و بَرَانا
لم نرْتكِب ذَنبا بدُون قضائه
فإذن لماذا ندخل النِيرانا

إجلِس بِظل الزَّهر فالأزهار كم
من الثرَى بَدَت و عَادت للثرى
ألا ليت ربِّي يَقلِب الكَوَن بَغتة
و ينشئه حَالاً لأنظر ما يجري

لّو كّان لِي كَالله فِي فلك يد
لَم أبق للأفلاك مِن آثَار
و خلَقت أفلَاكاً تَدُور مَكَانها
و تسير حسب مشيئة الأحرار

لو كنت رب إختيار مَا أتَيت إلى الدنيا
و لم أرتحل عنها و لم أبِن
مَا كان أسعَدَني لو لم أجيء أبدا
للدهر يوماً و لم أرحل و لم أبن

أُتِيَ بِي لِهَذَا الكَوْنِ مُضْطَرِباً فَلَم
تَزِد لِي إلا حيرَة و تَعَجُبُ
وَ عُدْتُ عَلَى كُرْهٍ فَلَم أدْرِ أنني
لِماذا أتَيْتُ الكَوْنَ و فِيمَ أذهَب

أوَّل دَفتَر المَعَاني الهَوى
و إنَّه بَيت قَصِيد الشباب
يا جَاهِلا مَعني الهَوى إنما
مَعنى الحياة الحُب و الإنجِذَاب

من رباعيات غَيَّاث الدين أبو الفتح عمر بن إبراهيم الخيَّام النيسابوري ترجمة أحمد الصافي النجفي دار المدى