الأربعاء، أغسطس 26، 2009

فؤاد حداد - حلم عبد الله الشاعر مع الصبايا و السفاح

في أي ساعة من النهار و الليل، لا الشمس باينة ولا القمر. باحلم لقيت الناس كتيرة في الطريق، ماشيين على نار الحريق، ماشيين بحكم العادة. سايبين بيوتكم ليه ؟، مش خايفين من الموت في اللي داير في الشوارع ؟، انت الرضيع فين أمك ما عادت شابة، وانت اللي طالب علم طالب عيش، وانت اللي في جبينك غبار أسود، وانت اللي ما اتخلقت ايديك للبارود، وانت العجوز البائس المسكين، قلبي قفز.
هذا العجوز البائس المسكين أنا.
... وتلات صبايا من جنان الحور، ما أدري كيف ضحكوا لي في هذا الجحيم، وبيقصدوني: حق يا عيوني. قالوا تعالوا اسمعوا الشاعر، بيغني غنوه قبل ما يموت الحزين...
- بنسمعك غني يا عبد الله
- يا ضي عيني يا مدد قلبي يا نور القشطة يا طيب السلام، يا وحي ميت ألف قيس قبلي وبعدي لحد يوم القيامة. فكروني كنت من وقتي باقول "لبنان الدامي قدامي" واطلب قوافي ترد مش لاقي، و نسيتوني الأصل والباقي.
- غير وغني جديد
- حاضر ولبيكم ، خاتم سليمان ادعكوه بين إيديكم، شيطاني عبد بأمركم يحضر: "لبناني لبنان أخضر"، مدد يا شباب
شو إسمك؟


- اسمي ليلى

- يا ليلى بنت الأسمر
يا سهلك فجر معطر
يا جبالك ريح الزعتر
مثلك أم وحضن يضم
ومثلي الطفل اللي صغير
لبناني لبنان أخضر

شو إسمك؟


- اسمي عبلة

- يا عبلة رجالك عنتر
الرمح في قلبه إتكسر
لا قال آه و لا اتأثر
بادعي الحي يتوب ع الحي
وأولاده في ظله تكبر
لبناني لبنان أخضر

شو إسمك ؟


- اسمي نجلا

- يا نجلا بنت الأشقر
يا تاجك تبر في بيدر
وبيتجمع يتبعتر
منظر بدر في ليلة قدر
وسرك أحلى من المنظر
لبناني لبنان أخضر

صبيه صبيه ضحكوا لي وبكوا، وخف صوتي وغربت عني طيوف النور وغابوا واختفوا آه يا ضيا – زينه و مليحه في الليالي الماضية – مثلك وراحوا في حلم داخل حلم، صوتي تهدج ....

- هويتك فين يا عجوز النحس ؟
- ما عندي هوية
- إسمك وربك ودينك
- إسمي عبد الله الشاعر
ربي اللطيف بعباده
- اتكلم كلام مفهوم ، يحرق جدودك يا كلب الصبايا، ايش يكون دينك ؟
- لا تسألني عن ديني
لبناني و فلسطيني

لقيت نفسي باغني بحس أكتر من حزين، أستمرئ الذله لنفس المنكسر، مكتوب نعود أطفال في يوم الخوف ويوم البراءة، حسي شرق بالدمع من كلا الجهات

لا تسألني عن ديني
لبناني و فلسطيني

لا تسأل روح المسكين
مسروقه في حد السكين
الله بيسأل يوم الدين
وحياة الله خليني

خليني اعمل معروف
بيتي ما بيملك مصروف
بكفاية للفقر ظروف
وحياة الله خليني

ما في جيبي سلاح الغدار
ما إلا مفتاح الدار
خلف ابوابه ولاد صغار
وحياة الله خليني

لا تيتمهم يا ابن الناس
لا تضربني فوق الراس...

صحيت وكانوا بيضربوني، أرتاح لأني نجيت ؟
أخجل لأني تركت البائس المسكين
ما تروحش من عيني يا عبد الله
ما تروحش من عيني

الجمعة، أغسطس 21، 2009

محمود درويش - مقاطع من قصيدة "مديح الظل العالي"



أَشلاؤنا أَسماؤنا. لا.. لا مَفَرُّ
سقط القناعُ عن القناعِ عن القناعِ،
سقط القناعُ
لا إخوةٌ لك يا أخي، لا أصدقاءُ
يا صديقي لا قلاعُ
لا الماءُ عندكَ، لا الدواء ولا السماء ولا الدماءُ ولا الشراع
ولا الأمامُ ولا الوراءُ.
حاصِرْ حصَارَكَ.. لا مفرُّ
سقطتْ ذراعك فالتقطها
واضرب عَدُوَّك.. لا مفرُّ
وسقطتُ قربك، فالتقطني
وأضرب عدوكَ بي .. فأنت الآنَ حُرُّ
حُرُّ
وحُرُّ..
قتلاكَ، أو جرحاك فيك ذخيرةٌ
فاضربْ بها. اضربْ عدوَّكَ.. لا مَفَرُّ.

أَشلاؤنا أسماؤنا
حاصرْ حصارَك بالجنونِ
وبالجنونِ
وبالجنونْ
ذهبَ الذين تحبُّهم، ذهبوا
فإمَّا أن تكونْ
أو لا تكونْ،
سقط القناعُ عن القناعِ عن القناعِ
سقط القناعُ
ولا أحدْ
إلاَّك في هذا المدى المفتوح للأعداء والنسيانِ،
فاجعل كُلَّ متراسٍ بَلَدْ
لا.. لا أَحَدْ
سقط القناعُ
عَرَبٌ أَطاعوا رُومَهم
عَرَبٌ وباعوا رُوْحَهُم
عَرَبٌ ... وضاعوا
سَقَطَ القناعُ
واللهُ غَمَّسَ باسمك البحريَّ أَسبوعَ الولادةِ واستراحَ إلى الأَبدْ
كُنّ أنتَ . كُنْ حتى يكونْ !
لا .. لا أَحَدْ
يا خالقي في هذه الساعاتِ من عَدَمٍ تَجَلَّ !
لعلَّ لي رَبَّاً لَأعبدَهُ
لَعَلَّ !
علمتني الأسماءَ
لولا
هذهِ الدولُ اللَّقيطةُ لم تكنْ بيروت ثكلى !
بيروت – كلاّ.
*
بيروت – صورتُنا
بيروت – سورتُنا
فإمَّا أَن نكونْ
أَو لا نكونْ.
*
وأَنا التَوَازُنُ بين ما يجُب ؟
كُنَّا هناكَ . ومن هنا ستهاجر العَرَبُ
لعقيدةٍ أُخرى . وتغتربُ
قَصَبٌ هياكلنا
وعروشنا قَصَبُ
في كُلِّ مئذَنةٍ
حاوٍ، ومغتصبُ
يدعو لأندلس
إن حُوصرتْ حَلَبُ.
وأَنا التوازُنُ بين مَنْ جاءوا ومن ذهبوا
وأَنا التوازُنُ بين مَنْ سَلَبُوا وَمَنْ سُلِبوا
وأَنا التوازُنُ بين مَنْ صَمَدُوا وَمَنْ هربوا
وأَنا التوازُنُ بين ما يَجِبُ:
يجب الذهابُ إلى اليسارْ
يجبُ التوغُّلُ في اليمينْ
يجبُ التمترُس في الوسطْ
يجبُ الدفاعُ عن الغلطْ
يجبُ التشكُّك بالمسارْ
يجبُ الخروجُ من اليقينْ
يجبُ الذي يجبُ
يجبُ انهيار الأنظمةْ
يجبُ انتظار المحكمةْ
.. وأَنا أُحبك، سوف أَحتاج الحقيقةَ عندما أَحتاج تصليح
الخرائط والخططْ
أَحتاجُ ما يجبُ
يجبُ الذي يجبُ
أدعو لأندلسٍ
إن حُوصرتْ حَلَبُ.
*
يا سَيَّدَ الكينونة المتحوَّلَهْ ؟
يا سَيَّدَ الجمرهْ
يا سَيَّدَ الشُّعْلَهْ
ما أوسع الثورهْ
ما أضيق الرحلَهْ
ما أكبَرَ الفكرهْ
ما أصغرَ الدولهْ !...

1982

محمود درويش - مديح الظل العالي - دار العودة - بيروت

الأحد، أغسطس 09، 2009

حجاج الباى - المغنواتي

قول يا مغنواتي قول
وتَّر وسمعنا
لما الربابة تئن
ممكن قلوبنا تحن
والشوق يجمعنا
قول يا مغنواتي قول
والله ما ضيعنا
إلا سكات الطير عن المغنى
الليل مالوش معنى
إلا الرباب إن قال
واتسحب الموّال
على جرح يوجعنا
حجاج الباي (رحمه الله) - أسوان - من كتاب أصوات جديدة في الشعر العامي - المؤتمر الأول لأدباء مصر فى الأقاليم - الثقافة الجماهيرية - عام 1984